منتدى اسمعلاوى

منتدى اسمعلاوى

احلى منتدى عربى مصرى منتدى اسمعلاوى منتدى لكل العرب
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
»  مقلب من مقالب الحب
الجمعة مايو 06, 2016 11:29 am من طرف محمدالسيدبيومى

» حبيبتى اليوم من الأسماعيليه
الخميس فبراير 11, 2016 1:31 am من طرف محمدالسيدبيومى

» الزواج والحب
الأحد أكتوبر 04, 2015 12:17 pm من طرف محمدالسيدبيومى

»  من أنا
الخميس يونيو 25, 2015 2:05 am من طرف محمدالسيدبيومى

» مرحبا بشهر رمضان وبالعيد السعيد
الأحد مايو 24, 2015 10:48 pm من طرف محمدالسيدبيومى

» رساله للصبر وجزاء الصابرين
الخميس مايو 21, 2015 1:49 am من طرف محمدالسيدبيومى

» عتاب للجدعنه والرجوله وحب الخير
الإثنين مايو 11, 2015 11:04 pm من طرف محمدالسيدبيومى

»  زوجتى القادمه و............
الأحد مايو 10, 2015 2:59 am من طرف محمدالسيدبيومى

» هل المهر له حدود ام رقمه مفتوح الى مالا نهايه
الخميس مايو 07, 2015 4:36 am من طرف محمدالسيدبيومى

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
جوليت عاشقه الحزن الاكيد
 
يوسف 3000
 
بوسى
 
محمد 15
 
لانا
 
ايام
 
Mohamed Uyd
 
سما
 
b7bk
 
الدلوعة
 

شاطر | 
 

 أنا طيب ولكن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمدالسيدبيومى
عضو هام
عضو هام


ذكر
عدد المساهمات : 495
تاريخ التسجيل : 20/11/2010
العمر : 68
الموقع : الاسماعيليه

مُساهمةموضوع: أنا طيب ولكن   الخميس يوليو 26, 2012 10:08 am

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين وبعد ما الفرق بين الخير والشر وأيضا ما الفرق بين العناد والطيبه فأنا بطبعى لاأحب الشر ولا الشرير ولا العناد ولا العنيد خلقنى الله محبا للخير وكارها للشر بأنواعه لقد تذكرت فى صغرى ان كل الزملاء كانوا يتنازعون ويتخانقون ويتشابكون فيما بينهم كنت انظر اليهم باستغراب لماذا الخناق والتشاحن ولم لا يحل التنازع بالتراضى وكل انسان يأخذ حقه ويترك الظلم والظالم يحاسبه الله كنت أعلم ان الله يمهل ولا يهمل وهو أحكم الحاكمين ظلمت وأنا صغير وتركت الدراسه رغما عنى رغم تفوقى وسلمت أمرى الى الله وقد منحنى الله ذكاءا وحصلت على الشهاده الابتدائيه ثم الاعداديه وانتقلت بفضل الله من عامل صغير يعمل بمحو الاميه الى فنى الكترونى فى احدى شركات الصناعه كنت أحب زملائى وأعمل على راحتهم وسعادتهم فمنحونى أخوة صادقه لم أجدها فى أسرتى وحب صادق لم أتعوده كنت أرى الدموع فى أى عين فأبكى مقدما وكنت أرى السعاده فى وجوه الآخرين فأضحك وأقول أن كان صاحبك فى خير أفرح له حتى كبرت وكبر طموحى وفتحت باب قلبى لكل من هب ودب وأصبحت رهن أشارة كل صديق أوصديقه يطلب المساعده حتى نسيت نفسى ونسيت أسرتى كان ابنى متواضع ومؤدب لم يرهقنى بطلباته كنت أتمنى سعادته ولكنى حذر فى التعامل معه لأنه وحيد ولا بد لحسابات دقيقه ومواصفات معينه لا أريد أن أخسره وفى نفس الوقت أريده رجلا بمعنى الكلمه يعتمد على نفسه ويحل مشاكله بنفسه وكانت بنتى طيبه ولدت فى ظروف غريبه فخرجت للحياه لتجد لها أمان أم ولدتها وأم ربتها وهكذا كانت بنتى لها أبوان أب هو والدها وأب تحمل تربيتها ورعايتها وحمايتها كنت أريد مساعدة كل صديق يستعين بى وبمشورتى وتعددت مشاكل الاصدقاء والصديقات وكانت بسبب الحب والغيره والكره وكنت أختار الوقت المناسب والاسلوب الراقى حتى أصل الى الحل الذى يرضى الله ويرضينى وجاء الدور على فأنا الآن محتاج الى من يقف بجانبى ويرشدنى الى الطريق المستقيم فأنا رغم مواقفى مع الاصدقاء والمعارف أقف فى منتصف الطريق وحدى لاأجد صديق ولا حبيب يقوم بنصيحتى حتى وقعت فريسة سهله فى يد النساء واختلط الحابل بالنابل وكل سيده تقترب منى لتمسح دمعتى وتؤنس وحدتى وعزلتى أجدها تستبيح أموالىوتطلب منى مبالغ خياليه لا أستطيع تدبيرها وطلبت منى عمل قرض من البنك حتى وصل ما أخذته حوالى ثلاثين ألف جنيه وضياع ربع معاشى شهريا وفى النهايه وبدون رحمة ولا شفقه تطلب منى خمسة الاف جنيها كل هذا مقابل الحب الكاذب الخادع فكيف بأمرأة تريد السعادة لرجل ثم تدينه وتجعله أضحوكة امام الناس ونسيت اننى وقفت معها فى أزماتها المصطنعه حتى طمعت أكثر وأكثر ونسيت الله الذى يمهل ولا يهمل لن تنفعها الاموال التى اغتصبتها ولا الأكاذيب التى استعملتها وفى النهايه الرب موجود وهو الوحيد الذى سيحاسبنا على كل صغيره وكبيره وشكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nasr_456@yahoo.com
 
أنا طيب ولكن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى اسمعلاوى :: ¤©§][§©¤][ المـنـتــــــ الـــعـــامــه ــــديـات][¤©§][§©¤ :: النقــاش الجاد-
انتقل الى: